فن

آخرهم يحيي الفخراني وسميرة عبدالعزيز.. 9 فنانين «تحت القبة»

أدى كل من يحيى الفخراني وسميرة عبد العزيز، اليمين الدستورية أمام مجلس الشيوخ، في أولى جلساته، وقالت سميرة عبد العزيز إنها فوجئت بتعيينها من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي لعضوية مجلس الشيوخ، معقبة: “شرف كبير ليا أن الرئيس يختارني لعضوية المجلس”، لافتة إلى أن أهم متطلباتها هي عودة إنتاج التليفزيون مرة أخرى، منوهة بأن القطاع الخاص يتعاملون على أنهم تجار، ولا يهمهم سوى كسب الأموال، أن قضيتها هي المكافحة من أجل إنتاج التليفزيون المصري برجاله المتعاونين، مؤكدة أن الفنان يحيى الفخراني متفق معها تماما بعودة الإنتاج الحكومي، خاصة أنه يعمل دائما على تقديم أعمال فنية ذات رسالة هامة”.

وقبل يحيى الفخراني وسميرة عبد العزيز، تواجد عدد من الفنانين تحت قبة البرلمان وهم فايدة كامل التي جلست على مقعد مجلس الشعب عن دائرة حي الخليفة لمدة تجاوزت 30 عام، بعد اعتزالها الفن وتفرغها للعمل السياسي، وكذلك الفنان حمدي أحمد الذي خاض الانتخابات البرلمانية عن دائرة بولاق وفاز بها من 1979 إلى 1984.

حسين صدقي مثل مجلس الأمة في الستينات ولكنه لم يستمر سوى عام واحد، كذلك الفنان محمود المليجي الذي اختاره الرئيس الراحل محمد أنور السادات ليقوم بتعيينه في مجلس الشعب عام 1980، وكذلك الموسيقار محمد عبدالوهاب حيث تم اختياره لمجلس الشورى بعد رحيل الفنان محمود المليجي عام 1983، وكذلك أمينة رزق حيث تم تعيينها بمجلس الشورى بعد رحيل الموسيقار محمد عبد الوهاب عام 1991، وكذلك الفنانة مديحة يسري اختارها حسني مبارك عام 1998 لتكون عضوة بمجلس الشورى.

أدى كل من يحيى الفخراني وسميرة عبد العزيز، اليمين الدستورية أمام مجلس الشيوخ، اليوم في أولى جلساته، وقالت سميرة عبد العزيز إنها فوجئت بتعيينها من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي لعضوية مجلس الشيوخ، معقبة: “شرف كبير ليا أن الرئيس يختارني لعضوية المجلس”، لافتة إلى أن أهم متطلباتها هي عودة إنتاج التليفزيون مرة أخرى، منوهة بأن القطاع الخاص يتعاملون على أنهم تجار، ولا يهمهم سوى كسب الأموال، أن قضيتها هي المكافحة من أجل إنتاج التليفزيون المصري برجاله المتعاونين، مؤكدة أن الفنان يحيى الفخراني متفق معها تماما بعودة الإنتاج الحكومي، خاصة أنه يعمل دائما على تقديم أعمال فنية ذات رسالة هامة”.

وقبل يحيى الفخراني وسميرة عبد العزيز، تواجد عدد من الفنانين تحت قبة البرلمان وهم فايدة كامل التي جلست على مقعد مجلس الشعب عن دائرة حي الخليفة لمدة تجاوزت 30 عام، بعد اعتزالها الفن وتفرغها للعمل السياسي، وكذلك الفنان حمدي أحمد الذي خاض الانتخابات البرلمانية عن دائرة بولاق وفاز بها من 1979 إلى 1984.

حسين صدقي مثل مجلس الأمة في الستينات ولكنه لم يستمر سوى عام واحد، كذلك الفنان محمود المليجي الذي اختاره الرئيس الراحل محمد أنور السادات ليقوم بتعيينه في مجلس الشعب عام 1980، وكذلك الموسيقار محمد عبدالوهاب حيث تم اختياره لمجلس الشورى بعد رحيل الفنان محمود المليجي عام 1983، وكذلك أمينة رزق حيث تم تعيينها بمجلس الشورى بعد رحيل الموسيقار محمد عبد الوهاب عام 1991، وكذلك الفنانة مديحة يسري اختارها حسني مبارك عام 1998 لتكون عضوة بمجلس الشورى.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات