منوعات

اكتشاف مخيف يعود لـ 8 آلاف عام

(وكالات) عثر علماء الآثار في إندونيسيا علي بقايا طفل صغير مقطوعة أوصاله تم دفنه قبل 8 آلاف عام، معتقدين أنه تم تفكيك الرفات خلال طقوس دفن غامضة.

 
ووفقا لصحيفة “ديلي إكسبريس” البريطانية, وقع الاكتشاف المخيف في كهف ماكبان في جزيرة ألور، وهي واحدة من أكثر من 17 ألف جزيرة تشكل إندونيسيا. 
ويعتقد علماء الآثار أن البقايا تعود لطفل يتراوح عمره بين 4 و8 أعوام، والمدهش في هذا الاكتشاف أن الطفل أزيلت ساقاه وذراعاه قبل الدفن.
 
 
 
وقالت الباحثة الرئيسية، صوفيا سامبر كارو “مدافن الأطفال نادرة جدا وهذا الدفن الكامل هو الوحيد من هذه الفترة الزمنية. ومنذ 3000 عام مضت إلى العصر الحديث، بدأنا في رؤية المزيد من مدافن الأطفال”.
وتابعت: “مع عدم وجود أي شيء من فترة الهولوسين المبكرة، لا نعرف كيف تعامل الناس في هذا العصر مع أطفالهم القتلى. وهذا الاكتشاف سيغير ذلك”.
 
وأشارت الباحثة إلى أنه “بعد إزالة أطراف الطفل، تم التخلص منها في مكان منفصل. ربما كان جزءا من ممارسة دينية أو ثقافية”.
 
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات