تقارير وملفات

تضامن عربى واسع مع جهود مصر لحل أزمة «سد النهضة»

أعربت عدد من الدول العربية عن تضامنها الواسع مع مصر وجمهورية السودان فيما يتعلق بأزمة “سد النهضة” الأثيوبي، حيث أكدت المملكة العربية السعودية، دعمها ومساندتها لجمهورية مصر العربية وجمهورية السودان فى أزمة سد النهضة، مشددة على أن أمنهما المائي جزء لا يتجزأ من الأمن العربي.

وأصدرت المملكة بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية قالت فيه: تؤكد المملكة العربية السعودية دعمها ومساندتها لجمهورية مصر العربية وجمهورية السودان، وتؤكد أن أمنهما المائي جزء لا يتجزأ من الأمن العربي، كما تؤكد دعمها ومساندتها لأي مساعٍ تسهم في إنهاء ملف سد النهضة وتراعي مصالح كل الأطراف.

وأضاف البيان “وتشدد المملكة على ضرورة استمرار المفاوضات بحسن نية للوصول إلى اتفاق عادل وملزم بخصوص سد النهضة في أقرب وقت ممكن، وفق القوانين والمعايير الدولية المعمول بها في هذا الشأن، بما يحافظ على حقوق دول حوض النيل كافة في مياهه، ويخدم مصالحها وشعوبها معا”

فيما أعربت سلطنة عمان في بيان صادر عن وزارة الخارجية تضامنها مع مصر وتأييدها في جهودها لحل الخلاف حول سد النهضة عبر الحوار والتفاوض بما يحقق الاستقرار للمنطقة ويحفظ مصالح جميع الأطراف.

وفى السياق نفسه اعربت وزارة الخارجية البحرينية عن تضامن مملكة البحرين مع مصر في الحفاظ على أمنها القومي وأمنها المائي، وحماية مصالح شعبها وحقه المشروع في الحياة، وجهودها المخلصة لتحقيق السلم والاستقرار الإقليمي

وأعربت البحرين عن دعم المملكة للجهود المبذولة لحل أزمة ملء وتشغيل سد النهضة بما يحفظ الحقوق المائية والاقتصادية لدول مصب نهر النيل وفق القوانين الدولية، وبما يتيح لدول حوض النيل جميعها تحقيق طموحاتها للتنمية والنماء الاقتصادي، حفاظًا على الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة.

وأكدت دولة الإمارات في بيان على اهتمامها البالغ وحرصها الشديد على استمرار الحوار الدبلوماسي البناء والمفاوضات المثمرة لتجاوز أية خلافات حول سد النهضة بين الدول الثلاث، مصر وإثيوبيا والسودان، وأهمية العمل من خلال القوانين والمعايير الدولية المرعية للوصول إلى حل يقبله الجميع ويؤمن حقوق الدول الثلاث وأمنها المائي، وبما يحقق لها الأمن والاستقرار والتنمية المستدامة، ويضمن ازدهار وتعاون جميع دول المنطقة.

كما ثمنت دولة الإمارات جهود جمهورية مصر العربية في التعامل مع الحادث العرضي في قناة السويس جراء جنوح إحدى السفن ونجاحها في تعويمها، وإعادة الحركة في القناة إلى مسارها الطبيعي بكفاءة عالية، ومهنية ملحوظة وفي وقت قصير، وعبرت عن ثقتها في اقتدار وكفاءة الإدارة المصرية لهذا الشريان المائي الحيوي لخطوط الملاحة الدولية والتجارة الدولية والمعبر المهم لإمدادات الطاقة وسلاسل التوريد الحيوية.

من جهتها، أعربت وزارة الخارجية الكويتية عن “تضامن دولة الكويت مع جمهورية مصر العربية وجمهورية السودان الشقيقتين في جهودهما الحثيثة في الحفاظ على الاستقرار الإقليمي ومساعيهما لحل أزمة ملء وتشغيل سد النهضة، بما يحفظ لدول مصب نهر النيل حقوقهم المائية والاقتصادية وفق القوانين الدولية، وبما يمكن هذه الدول من تحقيق طموحاتهم في التنمية”.

وشددت الوزارة في بيان صحافي على أن “أمن مصر والسودان المائي جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي مؤكدة دعم دولة الكويت للمساعي الرامية إلى إنهاء ملف سد النهضة، بما يراعي مصالح كافة الأطراف”.

بدوره، أكد البرلمان العربي رفضه القاطع لأي إجراءات أحادية من جانب إثيوبيا، وطالبها بالابتعاد عن سياسة فرض الأمر الواقع. وأعرب عن تأييده التام لمصر والسودان في ضمان حقوقهما المشروعة في حصتيهما من مياه نهر النيل.

وكان الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، هدد الثلاثاء، بأنه “لن يستطيع أحد أن يأخذ نقطة ماء واحدة من مصر”، مشدداً على أن “ذراع مصر طويلة وقادرة على مواجهة أي تهديد”، مشيراً إلى أن المساس بمياه مصر خط أحمر وسيؤثر على استقرار المنطقة بالكامل.

وأشار إلى أنه “سيحدث عدم استقرار إقليمي لو انتهك أحد حقوق مصر المائية”.

وقال خلال تصريحات له، على هامش زيارته التفقدية لمرافق قناة السويس، إنه لن يستطيع أحد أن يأخذ نقطة مياه من مصر، وهذا ليس تهديداً لأحد، مضيفاً بالقول إن حوارنا رشيد جدا وصبور جدا ولا أحد يتصور أنه سيكون بعيدا عن قدراتنا ورد فعلنا على المساس بمياه مصر.

وأضاف السيسي بالقول “إن معركتنا معركة تفاوض والعمل العدائي مرفوض.. ولكن إذا تأثرت إمداداتنا المائية فإن رد مصر سيتردد صداه في المنطقة”.

وكان قد وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى كلمة للمصريين قائلا: بقول للناس كلها محدش هيقدر ياخد نقطة مياه من مصر واللى عاوز يجرب يجرب، إحنا مش بنهدد حد وعمرنا ما هددنا وحوارنا رشيد جدا وصبور جدا، محدش هيقدر ياخد نقطة مياه من مصر وإلا هايبقى فى حالة من عدم استقرار فى المنطقة لا يتخيلها أحد.

وتابع الرئيس السيسى، أن مياه مصر لا مساس بها والمساس بها خط أحمر، وقال رد فعلنا فى حالة المساس بمياهنا أمر هيأثر على استقرار المنطقة بالكامل، والتفاوض كان خيارنا اللى بدأنا بيه والعمل العدائى قبيح وله تأثيرات كبيرة تمتد لسنوات.

وأضاف معركتنا معركة تفاوض وكل يوم الرأى العام العالمى وكبار المسئولين يروا أننا نكسب أرض، وقال نحن جادون فى التفاوض بشكل يحقق المكسب للجميع.

وتابع: كل ما نطلبه لا يخرج عن القوانين والمعايير الدولية المعمول بها فى التعامل مع هذه الإجراءات والمياه العابرة للحدود، وهناك تحرك جديد فى قضية سد النهضة خلال أسابيع ونتمنى أن نصل إلى اتفاق قانونى ملزم بشأن ملء وتشغيل السد، ومحدش يتصور إنه يقدر يبقى بعيد عن قدرتنا ورد فعلنا فى حالة ذلك قد يؤثر على استقرار المنطقة بالكامل.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات