ثقافة

“مش أول مرة”.. يستقبل المسلمين العيد في زمن الأوبئة

عيد الفطر هذا العام مختلفا عن أى وقت ، جميع المسلمين والعرب لم يقوموا بإحياء الطقوس المعتادة للعيد من إقامة صلاة العيد والتجمعات العائلية في المنازل وخارجها، بسبب سياسة التباعد الاجتماعى التى تنادى بها منظمة الصحة العالمية وتطبقها الحكومات ، بعد تفشى فيروس كورونا.

لكن هل هذه هى المرة الأولى الذى يستقبل فيه المسلمون العيد وقت الوباء، وكيف تعامل المصريين مع الطاعون أحد أعظم الأوبئة وأكثرها فتكا بالعباد، وهل توقف حينها العبادات وأغلقت الجوامع؟، كلها أسئلة لها إجابات واضحة فى كتب التراث والتاريخ الإسلامى.

وتاريخيا مر على المسلمين عدة أوبئة خلال الأعياد “الفطر، الأضحى” وفى شهر شوال بصفة عامة، حيث ذكر المؤرخون أن «الطواعين المشهورة ، طاعون العظام كان طاعون جارف في زمن ابن الزبير في شوال سنة تسع وستين مات فيه لأنس بن مالك – رضي الله عنه – ثلاثة وثمانون ابناً، ويقال: ثلاثة وسبعون ابناً، ومات لعبد الرحمن بن أبي بكرة أربعون ابناً، ثم طاعون الفتيات في شوال سنة سبع وثمانين، ثم كان طاعون في سنة إحدى وثلاثين ومئة في رجب واشتد في شهر رمضان فكان يحصى في كل يوم ألف جنازة أياماً ثم خفَّ في شوال، وكان بالكوفة طاعون وهو الذي مات فيه المغيرة بن شعبة سنة خمسين».

بحسب كتاب ” كتاب حوادث دمشق اليومية” للمؤرخ البديري الحلاق، ثم دخل شهر رمضان المبارك نهار الخميس، وصار العيد يوم الجمعة، فصار عيداً للأموات والأحياء، لكنه للأموات أكثر، فقبل عيد الفطر بيومين وبعده بيومين يخرج من كل باب من أبواب دمشق ممن مات مطعونا في كل يوم نحواً ألف جنازة والعياذ بالله، وقد طال الأمر وكثر القهر وزال السرور، وزادت البغضاء والشرور، ولم يدر الإنسان أين يدور، من شدة البكاء والنفور، ولله عاقبة الأمور.

وفى كتابه “الموت فى مصر والشام: النكبات الديموجرافية فى العهد المملوكى، الجزء الأول، أكد الباحث بلقاسم المملوكى، أنه فى عام 873 هـ/ 1473م، كان الطاعون فى ذروة نشاطه، وأقبل عيد الأضحى، فكان أشبه بالمأتم لما طرق الخلق من الحزن والكآبة.

ويذكر بن إياس فى كتابه ” بدائع الزهور في وقائع الدهور – الجزء الثالث”: “وفي شوال تزايد أمر الطاعون بالقاهرة فى عصر دولة الأشرف قايتباى، وفتك في المليك والأطفال والعبيد والجوار والغرباء فتكا ذريعا، وفى ذى القعدة تناهى أمر زيادة الطاعون ومات فيه الأعيان جماعة كثيرة، وفى ذى الحجة فحش الطاعون جدا، ومات من مماليك السلطان نحو ألفين وزيادة”.

وفى كتاب “تاريخ الأعظمية: مدينة الإمام أبى حنيفة النعمان” ذكر أن فى القرن الثامن عشر انتشر الطاعون فى المدن العراقية كلها فى شهر رمضان، وقتلت الناس فتكا، وامتد إلى عيد الفطر، وبلغت الوفيات الألوف، وصار الناس ينقلون جنائز موتاهم إلى المقابر على ظهر الحمير، ثم أخذ الناس يدفنون موتاهم فى بيوتهم وبساتينهم، من دون غسل ولا كفن ولا صلاة، وراح الناس يسحبون الموتى من الطرقات.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
التخطي إلى شريط الأدوات